كلمة السيد صالح النبواني 

كلمة السيد صالح النبواني  
عضو اللجنة التحضيرية لمؤتمر القاهرة

 في مؤتمر المعارضة السورية( القاهرة – جمهورية مصر العربية  8 يونيو / حزيران  2015 )

معالي السيد سامح شكري وزير خارجية جمهورية مصر العربية

معالي السيد نبيل العربي أمين عام جامعة الدول العربية

معالي السيد أحمد الجروان رئيس البرلمان العربي

سعادة السفير وهيب المنياوي ممثل المجلس المصري للشؤون الخارجية

السيدات والسادة الحضور

اسمحوا لي بداية ، باسم اللجنة التحضيرية وباسم الحضور الكريم أن نرحب بمعالي وزير الخارجية المصري السيد سامح شكري وفريق وزارة الخارجية والمجلس المصري للشؤون الخارجية ونتقدم بالشكر العميق لجهودهم الكريمة ووقفتهم الكبيرة بجانب القوى الوطنية والمعارضة السورية وتقديم التسهيلات اللوجستية لها في جهودها لتوحيد رؤى وجهود المعارضة والقوى الوطنية السورية المؤمنة بالحل السياسي المبني على بيان جنيف والساعية لسوريا المستقبل وبناء دولة المواطنة والحريات والكرامة والديمقراطية وتحقيق ما ثار الشعب السوري من أجله في آذار 2015 .

لقد بدأت فكرة مؤتمرنا هذا بعيد عقد جنيف 2 وبعد الابتعاد عن تطبيق بنود بيان جنيف وزيادة حدة القتل والدمار والتهجير لأبناء سوريا وعجز الحل العسكري عن تحقيق أي نتيجة بل على العكس إسهامه في انتشار قوى التكفير والإرهاب وزيادة التدخل في الشؤون السورية واستقدام المقاتلين من غير السوريين للقتال مع السلطة الديكتاتوري أو مع القوى الإرهابية مما زاد في معاناة الشعب السوري ووقوعه بين مطرقة الاستبداد وسندان الإرهاب وتغييب الحل السياسي عن الساحة السورية . وقد تكللت هذه الفكرة بعقد اللقاء التحضيري في 22-23 كانون الثاني 2015 لبعض هذه القوى والذي أثمر عن النقاط العشرة التي رسمت الخطوط العريضة وشكلت الأساس لمؤتمرنا هذا والهادف لوضع آليات تنفيذية لتطبيق بيان جنيف .

قامت اللجنة التحضيرية المنبثقة عن اللقاء الأول بالعمل طيلة الأشهر الماضية على التواصل مع القوى السياسية والشخصيات الوطنية وتقديم مشاريع ومقترحات لوضع تفصيلات ما اتفق عليه باللقاء التحضيري وأخذ الملاحظات والتعديلات المقترحة منهم وإعادة صياغتها والتي أثمرت عن وثائق المؤتمر المعروضة على حضراتكم والمتمثلة :

أولاً : مشروع خارطة الطريق : التي تضع آليات لتطبيق بيان جنيف سعياً للوصول إلى

  • نظام برلماني تعددي تداولي لا مركزي ديمقراطي .
  • وضع برنامج لتهيئة المناخ للتسوية السياسية التاريخية قبل وأثناء التفاوض والساعية لوقف الصراع المسلح على كافة الأراضي السورية .
  • التزام كافة الأطراف الدولية والإقليمية بإدانة وجود مقاتلين غير السوريين وإخراجهم من سوريا وتجفيف منابع التمويل والدعم لهم .
  • عودة المهجرين ولجميع السوريين المعارضين إلى سوريا دون أي مسائلة أمنية أو قانونية أو سياسية .
  • العمل على إطلاق سراح جميع المعتقلين والمخطوفين لدى كافة الأطراف .
  • إلغاء جميع الأحكام الكيدية لاسيما محاكم الإرهاب والأحكام الاستثنائية والمحاكم الشرعية الصادرة على خلفية الأحداث منذ 2011 .
  • متابعة ملفات جبر الضرر ورد المظالم .
  • إنشاء هيئة الحكم الانتقالي ومؤسساتها تشمل :
  • المجلس الوطني الانتقالي الذي يتولى التشريع والرقابة على الحكومة في المرحلة الانتقالية .
  • مجلس القضاء الأعلى .
  • حكومة المرحلة الانتقالية التي تتمتع بكافة الصلاحيات التنفيذية المدنية والعسكرية الممنوحة لرئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء في الدستور القائم حالياً .
  • المجلس الوطني العسكري الانتقالي الذي يعمل على إعادة هيكلة مؤسسة الجيش والأمن للوصول إلى جيش وطني والبدء في بسط السيادة الوطنية على كافة الأراضي السورية .

ثانياً : مشروع الميثاق الوطني السوري : المعتمد على ميثاق القاهرة 2012 والذي سيكل بحال إقراره من مؤتمرنا هذا مرجعاً للمبادئ الدستورية للمرحلة الانتقالية وكتابة دستور جديد يعتمد قيم الحرية والعدالة والسلام ويقوم على الشراكة المتساوية والمأسسة المدنية المستقلة عن كافة مكونات المجتمع وإيديولوجيات .

نتمنى من الجميع الانطلاق من معاناة الشعب السوري وصور القتل والدمار والتشريد التي يتعرض لها ومن الإيمان المطلق بسورية القادمة للعمل سوية على تحقيق ما ثار الشعب السوري من أجله للمطالبة بالحرية والكرامة والعدالة ووقف نزيف الدم والانتقال بالشعب والدولة إلى دولة المواطن والقانون .

المجد والخلود لشهدائنا

الشفاء للجرحى

الحرية للمعتقلين

والنصر لسوريا الحبيبة

اللجنة التحضيرية لمؤتمر القاهرة